أخبار عاجلة
الرئيسية » إصدار الأسبوع » نقطة إلى السطر : المغاربة شعب سيدرك الحرية

نقطة إلى السطر : المغاربة شعب سيدرك الحرية

فتح الله مقال فتح الله رمضاني :

خرج ألاف المغاربة، وفي أزيد من خمسين مدينة و قرية مغربية، عشية يوم أمس الأحد، ليعبروا و بصوت واحد، عن رفضهم للطريقة المهينة التي لقي بها الشاب محسن فكري حتفه ليلة الجمعة الماضية.

المغاربة، أعلنوا يوم أمس، أنهم شعب واحد و موحد، شعب توحده قضاياه الموحدة، ويجمعه الإحساس بالانتماء إلى هذه الأرض، كما يجمعه الإحساس بالغبن و الحكرة، التي حركتهم تضامنا مع الحكرة التي دفعت محسن إلى الموت، تماما كما حركتهم الرغبة في الانعتاق، و تحقيق الحرية، إلى الخروج ذات صباح بارد من صباحات فبراير 2011، وهو الخروج الذي فتح المجال أمام العديد من الإصلاحات السياسية و الدستورية، التي أعادت الأمل في القدرة على إنجاح مسار تحقيق الديمقراطية في المغرب.

لم تكن مظاهرات يوم أمس، أشكالا احتجاجية عابرة، ولا سلوكا روتينيا، أو ردة فعل عادية، بل كانت إعلانا، على أن المغاربة متشبثون بحقهم الكامل في مواطنة حقيقية، أساسها عدالة اجتماعية، ومضمونها عيش كريم، وهدفها مغرب ديمقراطي متقدم، وكانت أيضا تفنيدا لكل طرح قال أو يقول، بأن حركة 20 فبراير، انتهت بانتهاء مهامها، و أفول شعاراتها، وتأكيدا بأن الحركة هي حركة شعب، قد تتعدد تمثلاتها و تعبيراتها، لكنها حركة ستستمر باستمرار القيم التي نادت بها، تجديدا واستحضارا لنداءات أجيال سابقة.

لقد تحقق إجماع وطني، بضرورة تفعيل مبدأ عدم الإفلات من العقاب، ومعاقبة كل من أثبتت التحقيقات تورطه في مصرع الشاب محسن، هذا الإجماع الذي عكسته أصوات الآلاف من حناجر المغاربة التي بحت يوم أمس، وضمنته تصريحات وزير الداخلية ، لكن يجب أن نقف هنا، على معطى مهم جدا في قضية الشاب محسن، يجب أن نستحضر توجه المغرب في إقرار نموذج إداري خاص، يقوم على تأهيل الترسانة المؤسساتية للبلد  بالجمع بين المركزية و اللاتمركز ، وهو النموذج الذي يعطي للحكومة كسلطة مركزية، صلاحيات مهمة، ويعطي للوزراء فيها، اختصاصات قطاعية مهمة أيضا.

وبالعودة لحيثيات مصرع الشاب محسن،  والذي مات وهو يحاول منع السلطات الأمنية  من إتلاف أسماكه، هذه الأسماك التي عمدت السلطات إلى إتلافها بدعوى أنه ممنوع صيدها في هذه الظرفية، لتكون المسؤولية هنا وبشكل مباشر، مسؤولية من سمح باصطيادها أصلا، ومسؤولية من تغاضى على بيعها في الميناء، وستفرض المسؤولية هنا، على الوزير المكلف بهذا القطاع، على الأقل الظهور بمظهر المباشر الرئيس إلى جانب وزير الداخلية على عملية التحقيق.

هذا الوزير الذي كان منشغلا بتنصيبه رئيسا لحزب التجمع الوطني للأحرار، يوم السبت الماضي، والذي باشر عملية التشاور مع رئيس الحكومة بنكيران، بصفته الجديدة يوم أمس الأحد، وهو اليوم الذي اختاره المغاربة للاحتجاج و للمطالبة بفك ملابسات مصرع الشاب محسن، وهي الاحتجاجات التي أمر بنكيران أعضاء حزبه، ومن خلالهم المغاربة عدم المشاركة فيها.

شاهد أيضاً

الاتحادي بنعتيق يفتتح أول فرع لـ”E.S.B” العالمية بمدينة برشيد

إصدار : أشرف عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج …

تعليق واحد

  1. A mon avis les marocains doivent manifester leur mécontentement contre ces élection ,comment un parti qui n’a mm pas 2 million de voix doit diriger un pays et les 2/3 n’ont pas participé il faut refaire celà

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء إدخال كلمة التحقق البشري *